سفينة نوح

صوت أنين خافت
أسمعه من بعيد
يعلو شيئاً فشيئأ
أيعقل أن يكون أنين العدو الغاشم و هو يندثر مغادراً أرضنا؟
مثكلا بالجراح و متخماً بطعنات الحلوق و الحناجر…
أم لعل الله قد سئم من طول المسرحية …
و غير القناة الى برامج للكبار فقط؟

أعرابي يركض من أمامي…
على رأسه عمامة و بيده مسبحة…
يثب وثباً كأنه ضبع أو كلب مسعور…
لم أر أعرابياً يركض بهذه السرعة منذ أيام صلاح الدين….
لحقت به و صرخت: ويحك! علام العجلة أيها الأعرابي؟
قال دون أن يلتفت:
"حل عني مو شايفني مو فاضيلك؟
في خبر بالجزيرة أن نوح عليه السلام عاد الى الأرض…
و يريد بناء سفينة جديدة لٍانقاذ البشرية
من الحرب, المجاعات, الاستعمار , الرجعية , الانبطاحية ….بتعرف الكليشة…
أريد أن الحق بالركب قبل أن يسبقني الطوفان العالمي و لو لمرة…
ولله مللت من الاستماع لنفس السمفونيات كل يوم…
لك حتى عنزتي "وضحة" سبقتني الى السفينة….
هذه حالي اليوم.. لم أعد استطيع مواكبة…. عنزة….
حلمي أن أدفن رأسي في الرمل كالنعامة و أنسى من أنا…
لا يهمني ان أكلت مخالفة بحسب قانون السير الجديد…
كل ما أريد…هو
أن أضحك…أبكي…أتثاءب…أتنهد…أتحشرج…أتشنج…أتجشأ….
أريد أن أقبّل نهود جميع نساء العالم…و خلفيات جميع المسؤولين و القياديين…
قبل أن أنفخ في الصور….
و أًخرِج من دهاليز صدري…
كل كباتيل الشحّار و دعابــــــــــــيل الغبرة…
المتراكمة على مر السنين في أحشائي…
أريد أن أجمع البشرية جمعاء تحت قبة السماء…
و أخطب فيهم خطبة الوداع….
و أذكرهم بضرورة شد الحزام و الصبر اللامتناهي حتى النصر…
ثم أدعوهم الى العشاء الأخير..
على
بوفيه مفتوح من قصائد نزار قباني, هجائيات محمد الماغوط و بكائيات محمود درويش…
قبل أن تدق ساعة منتصف الليل و أنسحب و أعود الى كوخي مكسور الخاطر … كسندريلا
متعمداً نسيان فردة حذائي…."

صوت الأنين يعلو و يحطّم زجاج غرفتي…
الآن أدرك أن الأنين ما هو الا لمنبّهي…
فقد بزغت شمس يوم جديد و حان وقت الذهاب الى الدوام…
و أنا في الطريق أرى عنزة مسرعة تخلف وراءها سحابة من غبار…
أنظر في المرآة لعلّي أرى الأعرابي يسعى وراءها…
لكنني لا أرى …. إلا فردة حذائي….

كنان فحّام
10/1/2009

By Kinan Faham

"the Silent Camera" was conceived in 2009 and was inspired by the music of Arvo Part especially his piece "Silentium". I perceive the modern world as oscillating between two extremes that are analogous to two of Arvo Part's pieces: "Perpetuum Mobile" represents the hustle and bustle of everyday life, the sea of people surrounding you, the noise in the streets, the deadlines, the challenges and the lessons to learn, the new technologies and risks facing our civilization, the musical pieces you learn [or fail to master],.. etc. "Silentium" represents the resolution of every musical note, every spoken word and every movement of your day. It is the moment that you are most likely to remember after the day's noise has settled and its turbulence has subsided. It is the moment that we all crave and the moment that will allow us to persist to the next day when the Perpetuum Mobile cycle starts again.

Shouts and Murmurs go here!